أبريل 24, 2024

صندوق الاستثمارات السعودي يخطط لتحويل المملكة إلى مركز عالمي للذكاء الاصطناعي

وصف محافظ صندوق الاستثمارات العامة السعودي المملكة بأنها مؤهلة لتصبح مركزًا محتملًا لنشاط الذكاء الصناعي خارج الولايات المتحدة الأميركية.

وأرجع محافظ الصندوق ياسر الرميان، في فعالية استثمارية في ميامي برعاية صندوق الثروة السيادي، هذا إلى موارد المملكة العربية السعودية من الطاقة وقدرتها التمويلية.

قال الرميان، “سيستهلك الذكاء الاصطناعي الكثير من الطاقة ونحن رواد عالميون عندما يتعلق الأمر بطاقة الوقود الأحفوري وعندما يتعلق الأمر بالطاقة المتجددة”.

وأضاف الرميان أن المملكة لديها أيضًا “الإرادة السياسية” لتنفيذ مشاريع ذكاء صناعي ولديها أموال وفيرة يمكنها تخصيصها لتعزيز تطوير التكنولوجيا.

وتشير تعليقاته إلى أن مراكز البيانات قد تكون جزءًا أساسيًا من استراتيجية الرياض للاستفادة من الطلب المتزايد على تكنولوجيا الذكاء الصناعي التوليدي، التي تتطلب قدرات معالجة هائلة.

يخصص صندوق الاستثمارات العامة أكثر من 70% من التمويل لمشاريع واستثمارات داخل السعودية ويستهدف توجيه ما يتراوح بين 20 إلى 25% لتمويل الاستثمارات الدولية، علمًا بأن نحو 40% من استثمارات الصندوق الدولية هي في الولايات المتحدة، حسب الرميان.

وأضاف الرميان أن صندوق الاستثمارات العامة السعودي يضخ نحو 40 إلى 50 مليار دولار سنويًا وسيزيد ذلك إلى 70 مليار دولار سنويًا بين 2025 و2030.

جدير بالذكر أن الصندوق استثمر 31.5 مليار دولار خلال 2023، بما يعادل ربع المبالغ التي أنفقتها صناديق الثروة السيادية في أنحاء العالم العام الماضي والبالغة 124 مليار دولار تقريبًا.

ويلعب صندوق الاستثمارات العامة دورًا رئيسيًا في خطة تنويع اقتصاد المملكة بهدف تقليل الاعتماد على إيرادات النفط.

المصدر: فوربس