فبراير 24, 2024

رفع سعة محطة غاز دهشور إلى 46 مليون متر مكعب يومياً

القاهرة: كايروبوست، (أ ش أ)

أوضحت وزارة البترول والثروة المعدنية أن توسعات محطة ضواغط غاز دهشور تهدف إلى رفع السعة بأكثر من ثلثي السعة الحالية لها، حيث سينتج عنها زيادة كميات الغاز الطبيعي المضخّة لمنطقة جنوب الوادي من 28 مليون متر مكعب يومياً لتصل إلى 46.2 مليون متر مكعب يومياً، وذلك لتلبية احتياجات قطاعات استهلاك الغاز (الكهرباء، الصناعي، التجاري والمنازل)، وكذلك احتياجات شركة أسيوط الوطنية لتصنيع البترول .

جاء ذلك خلال جولة تفقدية المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، اليوم الأربعاء، لسير العمل في مركز التحكم التبادلي الجديد للشبكة القومية للغازات الطبيعية بمنطقة دهشور، والذي تم تجهيزه بمحطة ضواغط غاز دهشور ليعمل كمركز تبادلي مع مركز التحكم القومي لخدمة توسعات التنمية بصعيد مصر ولمزيد من الوفاء باحتياجات التشغيل الآمن للشبكة القومية للغازات الطبيعية. كما تفقد موقف تقدم الأعمال بمشروعات التوسعات الجديدة وسير العمل بالمنطقة .

ويعتبر المشروع أحد الحلول الذكية وأكثرها استدامة في الشرق الأوسط اقتصادياً وبيئياً واجتماعياً. حيث ستضاف وحدتان من الضواغط، إحداهما تعمل بتوربينة غازية والأخرى تعمل بضاغطين كهربائيين. وسيتم توليد الكهرباء المطلوبة لتشغيل الوحدة السادسة عن طريق الاستفادة من الحرارة المهدرة من عوادم التوربينات الغازية وإعادة استخدامها من خلال تركيب وحدات استرجاع الحرارة المهدرة على التوربينات الغازية الأربعة القائمة وعلى التوربينة الغازية الخامسة الجديدة. وتستخدم تكنولوجيا دورة رانكين العضوية لتوليد الطاقة الكهربائية، ما سيترتب على المشروع خفض في الانبعاثات الكربونية سنوياً.

وأكد الملا خلال الجولة على أهمية التوسعات والتطوير والتحديث الذي تشهده منطقة دهشور في مشروع محطة ضواغط الغاز التي تعمل على تأمين إمدادات الغاز الطبيعي لجنوب مصر في ظل خطة التنمية المستدامة للدولة والتي تستهدف زيادة الاستثمارات بالصعيد، حيث تعد المحطة واحدة من أهم التسهيلات بالشبكة القومية للغازات الطبيعية والبوابة الرئيسية لشريان الطاقة لجنوب الوادي والتي تعمل على تأمين وضخ الغاز الطبيعي بالكميات والضغوط المطلوبة.

اترك تعليقاً