أبريل 24, 2024

افتتاح مستشفى أهل مصر لمصابي الحروق .. رسمياً

شاركت السفيرة سها جندي، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، في فعاليات الافتتاح الرسمي لمستشفى أهل مصر لعلاج الحروق بالمجان، في مقر المستشفى بمنطقة القاهرة الجديدة،.

جاء ذلك بحضور عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية، ووزراء التضامن الاجتماعي والتعاون الدولي والاتصالات، وهبة السويدي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة أهل مصر، وكبار رؤساء الهيئات الطبية وأعضاء مجلسي النواب والشيوخ، وممثلين عن الأزهر الشريف والكنيسة المصرية، ورؤساء البنوك الوطنية والاستثمارية والبريد المصري، وعدد من سفراء الدول، وممثلي المنظمات الدولية، وكبار الشخصيات العامة ورجال الأعمال، والصحفيين والإعلاميين.

وقد تقدمت السفيرة سها جندي بخالص التهنئة للدكتورة هبة السويدي، رئيس المؤسسة وصاحبة الفضل الأكبر والحلم الذي عملت لسنين دون كلل على تحقيقه، بمناسبة الافتتاح الرسمي للمستشفى، مؤكدة أن وزارة الهجرة تؤمن بدور المجتمع المدني والجمعيات الأهلية في التنمية في ظل التضافر مع الجهود الحكومية، لافتة إلى أن ذلك هو أحد أهداف التنمية المستدامة واستراتيجية رؤية مصر 2030، ومعربة سيادتها أيضا عن سعادتها بوجود رئيس الرابطة الدولية للحروق وأحد أهم خبراء المصريين بالخارج في هذا المجال، وهو البروفيسور نعيم مؤمن، على رأس المجلس الطبي والبحث العلمي لمستشفى “أهل مصر”.

وأجرت وزيرة الهجرة جولة في أروقة المستشفى، برفقة عوض تاج الدين ودكتور بهاء الدين زيدان، وعدد من السادة الوزراء، والدكتورة هبة السويدي، حيث تفقدوا جميعا الأجنحة والغرف والأقسام والرعاية المركزة والعيادات الخارجية، والأجهزة والمعدات والأثاث، وأطقم الأطباء والتمريض، وأنظمة الحماية والأمن والسلامة، ومعارض صغيرة لبيع منتجات الناجيات من الحروق في ضوء تمكينهم اقتصاديًا، واستمعوا إلى شرح واف عن عمل كل قسم وفريق واختصاصاته وكيفية التدخل لإنقاذ وإسعاف مرضى الحروق.

وعقب الجولة، أبدت الوزيرة للمسئولين عن المستشفى استعداد الوزارة للتواصل مع الأطباء المصريين بالخارج لتقديم التدريب اللازم لكوادر العاملين بالمستشفى دعماً لعملها وخدمة لمصابي الحروق، مؤكدة أنهم لن يدخروا جهدا في التعاون مع فريق المستشفى لدعم أبناء وطنهم ممن يعانون من كوارث الحروق قائلة: “إننا نتطلع إلى دعم مستشفى أهل مصر بالكوادر الطبية المصرية في الخارج وكيفية مساهمتهم فيها”، مشيدة بتجهيزات المستشفى ومعداتها وأطقمها الطبية الماهرة التي تتمتع بمعايير فائقة الجودة، حيث تضاهي في إمكانياتها وقدراتها أكبر المستشفيات على مستوى العالم، ومعربة أيضا عن تطلعها إلى استمرار المساندة والدعم في توفير الرعاية الصحية لمصابي حوادث الحروق في مصر والشرق الأوسط بالمجان.