أبريل 22, 2024

عيد الحب بكل لغات العالم

القاهرة: كايروبوست, مركز الأخبار

يحتفل العالم اليوم بعيد الحب (الفلانتين)، ورغم اختلاف الأساطير وتعدد الروايات حول تاريخ هذا العيد الا أن جميعها تؤكد أنه سمي بهذا نسبة إلى شخصية فالنتين “الرومنسية”، وتختلف العادات وتتباين التقاليد فى هذا اليوم، فلكل دولة طقوسها وثقافتها في الإحتفال بهذا اليوم، فلكل شعب طرق مختلفة فى التعبير عن الحب، وكذلك طبيعية الهدايا المتبادلة بين المحبين تختلف من بلد لأخر.و يحتفل المصريون بعيد الحب مرتين فى العام، الأولى في 4 نوفمبر الثاني كما أعلنه مصطفى أمين، والثانية في التاريخ المتفق عليه عالميا 14 فبراير. وعيد الحب المصري يتفرد بقصته التي قامت على أهمية توطيد العلاقات الإنسانية بين البشر كافة وليس فقط المحب وحبيبته، ويتم تعليق الزينة في كثير من الشوارع ، وتتزين المحال التي تبيع الورود والهدايا بالبلاين والورود الحمراء، والكثير يفضل ارتداء ملابس حمراء فى هذا اليوم.

بينما الشعب الياباني يحيى عيد الحب بشكل مختلف، حيث يبدأ النساء فى 14 فبراير بشراء الهدايا والشوكولاتة للرجال في هذا اليوم، بما في ذلك رؤساء العمل والزملاء والأزواج، وإذا أردوا إظهار نوع آخر من المودة فسيقدمن مع ذلك هدية مصنوعة يدويًا، لكن بعد مرور شهر، وفي يوم 14 مارس يجب على الرجال إعادة الهدية، لكن بالشوكولاتة البيضاء، ويسمى هذا اليوم (باليوم الأبيض).و في كوريا الجنوبية احتفاليين، احداهما يسمى باليوم الأبيض وهذا تقدم النساء الهدايا من الزهور والحلويات والشوكولاتة للرجال ، ويعيد الزملاء الرضا إلى السيدات في 14 مارس،  والاحتفال الأخر لمن لم يحالفهم الحظ في يوم الحب “العزاب”، فيحتفلون بما يسمى باليوم الأسود في 14 أبريل، وفيه يلتقي الأفراد معًا لتناول الطعام، وهو عبارة عن المعكرونة السوداء، وهم يرتدون ملابس سوداء أيضًا.

الكثير يعتبر فرنسا أو تحديدا باريس واحدة من أكثر الوجهات الرومانسية، ويُعتقد أن أول بطاقة عيد الحب على الإطلاق نشأت في فرنسا، عندما أرسل تشارلز، دوق أورليانز، رسائل حب إلى زوجته من السجن في عام 1415، وتتحول القرية الفرنسية المسماة  فالنتين إلى بؤرة الرومانسية بين 12 و 14 فبراير، و يتبادل العشاق الرسائل أو البطاقات ويقدمون الهدايا، وايضا الفتيات في هذا اليوم يقمن بحرق صور الرجال الذين خذلوهن، أو لم تنجح علاقتهن معهم. و لا يقتصر عيد الحب في فنلندا على المحبين والعشاق فقط، وانما يجتمع فيه أيضا الاصدقاء للاحتفال وأطلقو عليه أيضا يوم الصديق.

في الفلبين يعد عيد الحب هو الوقت الذي يتزوج فيه العديد من الأزواج الشباب في حدث ترعاه الحكومة كشكل من أشكال الخدمة العامة، ومن بين أكثر احتفالات عيد الحب المدهشة حول العالم ، هذا الاحتفال لأنه حدث احتفالي في البلاد ويوم خاص للشبا، ويجتمع مئات الأزواج في الساحات لتبادل اعترافات الحب في الوقت نفسه.

يحتفل الشعب الأمريكي بعيد الحب من خلال تبادل المحبين بطاقات المعايدة بالعبارات الجميلة والهدايا الحلوى والزهور ووجبات الطعام المطبوخة في المنزل، يقوم العديد من الشركاء بوضع زجاجة من الشمبانيا، بينما يجادل بعض الشركاء المحبوبين بأنهم لا يحتاجون إلى يوم محدد في التقويم ليكونوا حنونين مع بعضهم البعض.

تقوم النساء في جنوب أفريقيا بوضع أسماء الرجال الذين يرغبن في الارتباط بهم على أكمام قمصانهن داخل أيقونات على شكل قلوب, بينما في إيطاليا يجتمع الأزواج للاستمتاع بالموسيقى والشعر وتبادل الهدايا، ومن الشائع أيضا أن يلتقي الأحبة على الجسور وأن يضعوا قفل الحب هناك معا، وعلى هذه الأقفال تنقش أسماء العشاق، وأحيانا تاريخ خاص مثل اليوم الذي شهد بداية علاقاتهما، وبعد الإقفال يتم رمي المفتاح في النهر.